نجوم عرب
أخر الأخبار

لمن أضاعها قد وجدنا الطّريق إلى دمشق كابارنوس SOLD OUT بليلتين في دار الأوبرا دمشق!

لمن أضاعها قد وجدنا الطّريق إلى دمشق كابارنوس SOLD OUT بليلتين في دار الأوبرا دمشق!

لمن أضاعها قد وجدنا الطّريق إلى دمشق كابارنوس SOLD OUT بليلتين في دار الأوبرا دمشق!

 

كابارنوس SOLD OUT بليلتين في دار الأوبرا دمشق

من قلب اليونان الأوروبيّة ومتحدّياً كلّ ما نشر وقيل عن سوريا ووضعها وموضعها في خضمّ الصّراعات وبعد تحضيرات لوجيستيّة حثيثة ومراسلات عبر القارّتين:

تمّ تحقيق المشروع الحلم. فعصف بالوسط السّوري خبر حلول الصّوت البيزنطيّ العالميّ “كابارنوس”.. ضيفاً في دار الأوبرا بدمشق.

كما لم يتردّد قدس الأرشمندريت كابارنوس مع مدير أعماله المنتج حبيب داغر لزيارة دمشق.. حيث سار شاول مضّطهد المسيحيين قبل ظهور الرّب عليه وأعجوبة فقدان بصره ليصبح من ركائز الكنيسة: القدّيس بولس الرّسول.

كما قد وجدنا الطّريق إلى دمشق كونسرت موسيقى بيزنطيّة سينقل السّامع من كلّ واقعه وحياته .. ومآسيه وهمومه نحو عالمٍ لم يدرِ بوجوده.

شعور بالأمل المفقود، الإيمان المتزعزع بسبب قسوة الحياة وواقعنا المرير،..

ونظرة إلى أيّام البراءة في الإيمان وفقه حبّ الله بكلّ معانيه وأبعاده مهما كان المذهب والدّين.

الصّوت ليس من هذا العالم. والأداء سيحكم عليه من سيحضر. وإختبار حضوره وصوته سيحكم عليه الزّمن بمن سيتكلّم عنه مِن الحضور.

كما بظرف ساعتين من تنزيلها، نفذت البطاقات وبدون أي تسويق أو حملات عن الحفل. فما كان من مدير أعمال ومنتج الأرشمندريت كابارنوس، حبيب داغر، ..الإسراع والرّضوخ لهذا الإقبال الهائل للإعلان عن حفل ثانٍ في اليوم التّالي ليصبح اللقاء لقائين:

22 و23 آذار، 2022. وكما الليلة الأولى.. نفذت البطاقات بظرف ساعتين من إصدارها.

كما من يسمع الموسيقى البيزنطية يعرف ميزاتها وخصائصها. ومن يسمع كابارنوس يعرف إلى أي بعد ومدى اخذ هذا التّراث بصوته وأدائه ليتخطّى الطّابع الدّيني والليتورجيّ.. إذ يسمعه الملايين حول العالم من جميع الأطياف والأديان والجنسيّات.

بالرّغم من الطّلب الكبير على إحيائِه أمسيات وكونسرتات،.. يختار مع مدير أعماله الأماكن بتأنٍّ وبعد دراسة لنتائج كلّ ظهور.

حسب المنتج حبيب داغر:

“لكلّ زيارة رسالة ولكلّ بلد خصوصيّة وتاريخ وجمهور.

فماذا لو كانت الوجهة سوريا؟ الحاضنة الكبرى لمسيحيي المشرق والإسلام المعتدل.. ولذلك هي محور الصّراعات لأنّها بوّابة الشّرق المشرق.. بشعبها العريق وتاريخها الممتدّ عبر آلاف السّنين وصلابة هويّتها وقدرتها على الصّمود من زمن الحملات الصّليبيّة إلى الإمبراطوريّة العثمانيّة وصولاً إلى فوضى المعايير الدّوليّة والمخطّطات في يومنا هذا.

“تحمّس الأب كابارنوس من أوّل لحظة تواصل مع دار الأوبرا في دمشق. تابع عشرات محطّات الأخبار ليعرف ما يحدث ويفهم طبيعة ما يقال ويبثّ في إعلام الغرب.

قرأ عن مشاهيرها ونجومها وتاريخ المسرح والموسيقى فإذ به يرسل لي روابط أغاني صباح فخري وشادي جميل .. وأعمال دريد لحّام ورغدة وهاني الرّوماني ومنى واصف منها المترجم ومنها طالباً منّي ترجمته وتفسيره.

بالإضافة لمهرجانات دمشق مع السّيدة فيروز وصباح وحفلات زياد الرّحباني.. وتفاعل الجماهير وفعاليّات دمشق عاصمة الثّقافة الدّولية وقلعة حلب وصولا إلى حفلات دار الأوبرا.

إتّصل بي بعد يومين طالباً البدأ بالتّحضيرات دون أي أسئلة أو قلق أو مخاوف. مشدّداً على أن تكون أبرز إنطلاقة وعودة للحياة بالنّسبة له بعد جائحة الكورونا .. من جهة وإكتشاف الشّرق الحقيقيّ المتجسّد في سوريا من جهة أخرى.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى