نجوم عرب
أخر الأخبار

أم كلثوم صديقة العشاق…هكذا سيطرت على الجميع رغم رحيلها!

أم كلثوم صديقة العشاق…هكذا سيطرت على الجميع رغم رحيلها!

أم كلثوم صديقة العشاق…هكذا سيطرت على الجميع رغم رحيلها!

منتصف الليل والهدوء يعم المكان لا يوجد صوت سوى صوتها وهي تنادي الشوق وتروي التجارب المؤلمة.. التي عاشتها برفقة المشاعر المنكسرة والمتبعثرة،.. فتجعل كل الذين حولها آذان صاغيةً لِما تقوله من وجع وحكايات الحب الكثيرة المستمرة حتى اليوم مع ذكرى رحيلها الـ 46،.. فنتحدث عن كوكب الشرق أم كلثوم!

الصوت الذي دخل كل بيت عربي وقدم مثالاً عن الفن الذي لا تنتهي صلاحيته،.. جعل مساء العائلة لا يكتمل إلا بحضور الصوت العذب وهو يردّد كلمات الأغنية العربية الرقيقة،.. أو مزاج الشخص لا يعتدل إلا حين يستمع إلى ذلك الصوت بهيبته ووقاره.

كما في “يا سلام على الدنيا وحلاوتها في عين العشاق” من أغنية “سيرة الحب” العميقة التي تؤكد أن الحب يأتي دون موعد رغمَ وجع القلب،.. إلى حديثها مع الشمس لتتركها مع سماء الليل ونجومه لتقضي أجمل اللحظات مع الحبيب في أغنية “ألف ليلة وليلة”، وكثيرٌ من الحكايات والأسرار.

فمنْ منا لم يلجأ إلى أم كلثوم حين يشعر بالقلق من ظروف الواقع أو ربما قد يكون مبتهجًا من الحياة السعيدة،.. فكلا الحالتيين هي الخيار السليم والمضمون لنا للعودة إلى ما نحن عليه،.. حين يرّن صوتها في كل زاوية من زوايا القلب وهي مشتاقة له أو تعاتب.. كبريائها على عذاب الحب وآهاته التي لا تنتهي، تأخذنا في رحلة مليئة بالأسرار والمشاعر.

أما إذا كنت تشاهد أم كلثوم على الشاشة فمن المؤكد أنك تتساءل عن سبب مسكها “المنديل” ..طوال الوقت حيث تعتبره صديقاً يرافقها ليُخفف عنها التوتر عندما تظهر على الجمهور، ..كما هي لا تعلم أنَّ رونق حضورها وجماله يمحو كافة حواجز القلق عند المشاهد الذي يدخل بسحر الصوت وعذوبته في ذكرى لا ينساها التاريخ العربي.

كما قد لا تكفي الكلمات لوصف هذه الإنسانة العظيمة التي تركت حضارة بصوتها وصقلت الفن العربي بأعمالها،.. إلا أنه مهما تعددت اللغات وكثرت الأحرف،.. تبقى أم كلثوم أسطورة وأيقونة يحتفل فيها العالم العربي كل لحظة ليسَ كل عام!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى