أخر الأخبار
أخر الأخبار

اندريه سويد يتغلب على اصابته من انفجار المرفأ ويحوّل حبيبته إلى معزوفة!

“الكمان كان كل حياتي" ولان الحياة تستمر لم يتمكن تفجير الرابع من اب من قتل شغفه

اندريه سويد يتغلب على اصابته من انفجار المرفأ ويحوّل حبيبته إلى معزوفة!
..
“الكمان كان كل حياتي” ولان الحياة تستمر لم يتمكن تفجير الرابع من اب من قتل شغفه وموهبته للموسيقى
والفن رغم إصابته بيده التي تتطاير منها أروع الألحان على آلة الكمان التي يعشق.

هذه قصة الفنان والموسيقي أندريه سويد الذي عانى الأمرين من انفجار المرفأ حيث تعرض لإصابة بيده ولدت
لديه مخاوف من عدم العزف من جديد، لكنه أبى الاستسلام وقرر التغلب على وجعه ومخاوفه بعزيمة اكبر
ليعاود العزف وتقديم عمله الغنائي الأول “لالي”.

وذلك حصريّاً على قناته الرسمية على يوتيوب والتي تخطت المليون مشترك ليكون بذلك الفنان اللبناني
الثاني بعد زياد برجي الذي يحقق هذا الرقم.

“لالي” من كلمات وألحان عمر ساري وتوزيع عمر صباغ، أغنية شبابية وحماسية بامتياز، يحاكي من خلالها
سويد الحبيبة بعبارات الغزل فيصفها بالبدر والعمر والحب كله.

الأغنية التي تم تصويرها على طريقة الفيديو كليب تحت إدارة المخرج ريشا سركيس يطلّ من خلالها أندريه
في أماكن تصوير متعددة بكل عشق للحبيبة والحياة.

بحيث يظهر في بداية العمل مستلقياً على سريره ليقوم بعدها بغسل سيارة الحبيبة وتصفيف شعرها
ليراقصها داخل الملهى محولاً جسدها الى آلة الكمان التي يعشقها، عازفاً أجمل نغمات الحب والعشق.

أندريه صاحب الأنامل الذهبية في العزف على آلة الكمان سبق له أن قدّم الكثير من المعزوفات الموسيقية
التي لاقت انتشاراً واسعاً في العالم.

واختار اندريه مؤخراً شركة Music is My Life لإدارة أعماله فيما تتولى شركة “وتري” التوزيع الرقمي.

اندريه سويد يتغلب على اصابته من انفجار المرفأ ويحوّل حبيبته إلى معزوفة!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى