نجوم عرب

هل وافقت فيفي عبده على جلسة مثيرة مقابل 1100 درهم

هل وافقت فيفي عبده على جلسة مثيرة مقابل 1100 درهم

بعد الهجوم الكبير التي توجه ضد الفنانة المصرية فيفي عبده بسبب عرضها جلسات خاصة بالجماهير للجلوس معها أثناء تواجدها في دولة الإمارات العربية المتحدة، .. كما وصفتها بجلسة مثيرة، حيث عرضتها بأسعار عادت للإعتذار من جمهورها من جديد.

فاعتذرت الفنانة المصرية فيفي عبده عن وجودها في الإمارات وعرضها الجلوس مع الجماهير في جلسة مثيرة وغذاء معاها،.. وذلك أثناء زيارتها للقاء السيدات في أبو ظبي، حيث قالت أنها مشغولة في الوقت الحالي في مصر،.. كما قالت عبر حسابها الشخصي على موقع تبادل الصور والفيديوهات ” انستقرام” أنها كانت متحمسة بشكل كبير للقاء الكثير من السيدات في أبو ظبي،.. والتحدث معهم وأخذ الصور، ولكنها مشغولة كثيرًا ولم تستطيع عمل ذلك، لذلك سوف تقوم بتحديد موعد أخر قريبًا.

حيث أثارت فيفي عبده حالة واسعة من الجدل بين رواد ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي،.. أمس بعد أن أعلنت عن عروضها مقابل الجلوس والتصوير معها أثناء تواجدها في أبو ظبي، فهي نشرت عبر حسابها الشخصي

كما عبر حسابها الرسمي في موقع وتطبيق إنستقرام، نشرت فيفي عبده ملصق دعائي باللغتين العربية والإنجليزية،.. حددت من خلاله تفاصيل العرض، الذي ينقسم إلى فئتين، والذي جاءت أبرز شروطه تطعيم لقاح كورونا، و48 ساعة نتيجة pcr سلبية.

أما تفاصيل الفئات والعروض لمقابلة فيفي عبده جاءت كالتالي:

فئة البلاتينيوم (يوما السبت والأحد): استمتع بـ”جلسة مثيرة” لمدة ساعتين مع فيفي عبده، من 11 صباحا حتى 1 ظهرا،.. بما في ذلك لقاء وتحية، وفرصة تصوير وغداء مع النجمة نفسها، مقابل 1100 درهم (297 دولارا)”.
لفئة الذهبية (أيام الجمعة، السبت، والأحد): استمتع بجلسة بعد الظهر مع فيفي من 4 حتى 05:30 مساء،.. بما في ذلك لقاء وتحية، وفرصة تصوير مقابل 750 درهما إماراتيا للشخص الواحد (203 دولارات)”.

كما تعرضت فيفي عبده للانتقادات بسبب إعلانها أسعار مقابلتها، حيث استغرب الجمهور من فكرة اللقاء بمقابل مادي وتم الهجوم عليها.

وكان أخر ظهور للفنانة فيفي عبده في حفل افتتاح الدورة الثالثة والأربعين من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي،.. وظهرت فيفي عبده، بإطلالة مميزة خطفت بها الأنظار، حيث ارتدت فستان أسود مطرز باللون الموف وبقصة شعر منسدل، وبالطبع لم تفوت الفرصة لتقدم “خمسة مواه” الشهيرة بها.

يذكر أن الفنانة المصرية كانت قد كشفت منذ نحو شهرين عن وصيتها، مشيرةً إلى أنها تذهب في كثير من الأحيان إلى المقابر، وتبقى فيها عدة ساعات لكي ”تعتاد على التواجد هناك“ على حد قولها، وقالت إنها تعرفت على ”التُّربي“ بشكل أكبر، حتى أنه أصبح صديقها، وأوصته بالاهتمام بها عندما تموت وتدفن في تلك المقبرة، وألا يضع الورود الحقيقية على قبرها وأن يستبدلها بأخرى بلاستيكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى