نجوم هوليوود

المغنية الأجنبية “بريتني سبيزر” تنتهي من تصوير آخر أعمالها..

المغنية الأجنبية “بريتني سبيزر” تنتهي من تصوير آخر أعمالها..

أعلنت المغنية الأمريكية بريتني سبيرز عن انتهائها من تصوير فيلم جديد، سيطرح تحت اسم The Idol،.. الذى سيدور عن بعض لقطات من حياتها، مع ظهور بعض من عائلتها في العمل، وفقا للتقرير الذى نشر على موقع “nme”.

يتبع فيلم The Idol مغنية البوب التي تتعرف على زعيم طائفة ومعلم طاقة ذاتية،.. وفقا للتقرير الذى نشر على موقع “nme”، ولم تكشف أي معلومات حول العمل الجديد.

كما كانت قد هاجمت المغنية الأمريكية الشهيرة بريتني سبيرز أفراد عائلتها ومنهم والدتها..، وقالت إنهم يجب أن يكونوا جميعاً في السجن بسبب ما فعلوه بها خلال مرحلة الوصاية التي كانت مفروضة عليها.

كما نشرت سبيرز مقطع فيديو هو الأول لها منذ صدور قرار المحكمة، فشكرت معجبيها على دعمهم إياها في السنوات الأخيرة،.. معتبرة أنهم أنقذوا حياتها، وفقا لموقع سكاى نيوز عربية.

 

كما أكدت سبيرز أنها كانت تحت الوصاية لمدة 13 عاماً وأنها “سعيدة فحسب”.. بمعاودة حياتها اليومية المعتادة، فيما لم توضح ما إذ كانت ستدخل أى مشروع قريبا.

وأضافت:

“أنا لست هنا لأكون ضحية، بل للدفاع عن الأشخاص الذين يعانون إعاقات حقيقية وأمراضاً حقيقية، أنا امرأة قوية.

كما رفضت المغنية بريتني سبيرز مقابلة والدتها، لين سبيرز،.. حتى بعد أن سافرت الأم من لويزيانا إلى لوس أنجلوس في محاولة يائسة لعرض المصالحة على ابنتها، ..وذلك بعد أن حكمت محكمة لوس أنجلوس العليا بإنهاء الوصاية على بريتني سبيرز، التي وضعتها تحت القيود والمراقبة منذ عام 2008،

حيث كشف موقع page six أن الأمور سيئة للغاية بين بريتني سبيرز ووالدتها، لدرجة أن بريتني لم تسمح حتى لها بالدخول إلى منزلها قبل وقت قصير من انتهاء فترة الوصاية عليها يوم الجمعة الماضي، وأفادت التصريحات أن الخلاف بينهما ينبع من إلقاء بريتني باللوم على والدتها في “تدمير” حياتها بتلك الوصاية، التي كانت تسيطر على شؤونها الشخصية وممتلكاتها لما يقرب من 14 عامًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى