يسرا ومهرجان الجونة

يسرا.. تعتذر عن مهرجان الجونة قبل افتتاحه

يسرا.. تعتذر عن مهرجان الجونة قبل افتتاحه

قبل بدء المؤتمر الصحافي الذي يسبق انطلاق فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان الجونة اليوم الخميس،.. وجه مدير مهرجان الجونة انتشال التميمي اعتذاراً للفنانة يسرا بعد سوء التفاهم الذي نشب بينهما منذ أيام.
قال انتشال في المؤتمر الصحافي:

“أعتز بصداقة يسرا وهي فنانة كبيرة وتصريحي كان يهدف إلى أن يسرا نجمة أكبر من التكريم ومؤثرة في كل الأجيال” .. كما قام بتقبيلها على رأسها.

كما تابع:

أعتذر اعتذاراً شديداً لم أقصد أن أزعجها، ما كنت أقصده أنها من أهم الفنانات في كل الأجيال، هذا خطأ وأعتذر عنه.

وكان مدير مهرجان الجونة السينمائي قد تحدث عن سبب عدم تكريم الفنانة يسرا باعتبارها واحدة من أبرز الفنانات المؤثرات على أجيال وليس على جيل واحد، وأرجع السبب في ذلك كونها ضمن اللجنة الاستشارية العليا لمهرجان الجونة.

أيضا عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، كتبت يسرا رداً على تصريحات التميمي قائلة:

“من الطبيعي أن تشير المهرجانات إلى خطتها في تكريم الفنانين الذين تود أن تكرمهم، .. وتوضيح حيثيات اختياراتها للشخصيات المكرمة، لكن ما أجده غريباً، ولم يحدث من قبل في أي مهرجان دولي أو محلي،.. هو الإشارة إلى الأشخاص الذين لن يتمكن المهرجان من تكريمهم!”.

كما أوضحت يسرا :

“هذا التبرير يضع علامات استفهام كثيرة، حول معيار المهرجان في اختيار الأعمال الخاصة بالسينمائيين أعضاء اللجنة،.. حيث سبق أن اختار المهرجان فيلماً للزميلة باللجنة والصديقة العزيزة هند صبري التي أعتز بها جداً،… كما فازت بجائزة التمثيل، وهي كلها اختيارات رائعة وصائبة، لكن أذكرك بجملتك في عدم اختيار أي أحد من اللجنة الاستشارية العليا،.. وبنفس هذا المنطق لن يعرض المهرجان أي أعمال لهؤلاء السينمائيين رغم أهميتها!”.

أيضا اختتمت يسرا  بقولها:

“أرفض الزج باسمي في سياق خاطئ وغير ضروري بالمرة، وهو ما أدى لهذا التناقض المرفوض وغير المقبول… علماً بأنه تكررت كثير من المواقف السلبية معي وآخرين باللجنة،.. وهو ما كنت لا أتوقف عنده، ضمن سياق اعتزازي بالمهرجان الجونة ودعمي له من اليوم الأول،..

لكن خطأكم الأخير لا يمكن السكوت عنه وهو مرفوض جملة وتفصيلاً. رسالتي هذه لتوضيح موقفي من هذا الحوار المنسوب لك، وأنا واثقة من قدرة المسؤولين عن المهرجان في إدراك حجم الخطأ فيه”.