ميريام فارس ونادين نسيب

ميريام فارس و نادين نسيب نجيم يستذكران حادثة مرفأ بيروت والجمهور يتفاعل..

ميريام فارس و نادين نسيب نجيم يستذكران حادثة مرفأ بيروت والجمهور يتفاعل..

استذكرت الفنانة اللبنانية ميريام فارس إنفجار مرفأ بيروت الذي تصادف اليوم 4 آب ذكراه السنوية الأولى.

كما قد كتبت ميريام على حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي:

“سنة مرقت على الجريمة، والمجرم بعد ما نكشف ولا تحاسب.. برحمة الضحايا اللي انقتلت..

بحق الناس اللي انجرحت وتهجرت بحق الأطفال اللي خافت وتيتمت،

بحق حرقة كل ام واب انحرموا من و لدن بحق كل ارمل وارملة،.. بدنا تسقط الحصانات تنكشف الحقيقة و يتحاسب المجرمين”.

كما قد لاقى منشور ميريام فارس اعجاب عدد كبير من المتابعين.

كما و بحزن أعادت الممثلة اللبنان ية نادين نسيب نجيم ذكرى اللحظات التي تضرر فيها منزلها جراء إنفجار بيروت في 4 آب 2020..

وذلك بصورة نشرتها في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي لغرفتها التي تضررت.

كما أرفقت نادين الصورة بتعليق كتبت فيه:

“بذكرى ٤ آب ما رح ننسى ابداً الجريمة الإنسانية يلي صارت بحق الشعب اللبناني هيدي مش حرب.. هيدا كان نهار طبيعي متل كل ايام السنة والناس قاعدة ببيوتها بأمان مرتاحة …

فجأة بلحظة وبغفلة عين فجّرونا ! ليش؟ كلنا منعرف الجواب…

الله اكبر منكم و الله مع كل انسان اتضرر جسدياً ومعنوياً ومادياً الله يرحم الضحايا… و يصبّر اهلهم ،الحجر بيتعوض بس الإنسان ما بيتعوّض ما في شي رح يعوّضنا غير عدالة السما”.

نذكر أن نادين نسيب نجيم نجت بأعجوبة من الإنفجار،.. بعد أن تعرّضت لإصابات بليغة في وجهها، كون منزلها قريب من موقع الإنفجار.
كما نشرت نادين عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي ..مقطع فيديو يظهر حجم الدمار المخيف، الذي لحق بمنزلها نتيجة إنفجار مرفأ بيروت
كما علّقت على الفيديو، مشيرةً إلى لحظات الرعب التي عاشتها خلال الإنفجار، .

وما حصل معها. كما قالت :

“بشكر ربي أولاً رجع خلقني وأعطاني عمر جديد الانفجار كان قريب ..والمنظر مش متل الحكي فعلاً يلي بيفوت عل بيت وبيشوف الدم وين ما كان .. وكل شي مكسر ما بيقول انه بعدنا عايشين”.

كما أضافت :

“الحمدالله الف مرة عطاني القوة انزل ٢٢ طابق حافية مغطسة بالدم.. تقدر خلص حالي الناس كلها مدممة جرحى قتلى..

سيارات مكسرة ناس عم تصرخ وتبكي وقفت سيارة قلتله دخيلك ساعدني ..كان ابن حلال وصلني على اول مشفى رفضوا يستقبلوني لانه كانت مكدسة بالجرحى..

رجع اخدني على مشفى المشرق اسعفوني وخضعت لعملية ٦ ساعات لانه نص وجهي وجسمي مدمم”.

كما تابعت :

“بس يلي شفته عل ارض صعب كتير ينوصف فعلاً وكأنه قنبلة نووية.. شكراً يا رب انك حميتني وحمدالله ولادي بخير وسلامة.. ما كانوا بالبيت بشكر الله كل لحظة ويا رب ترحم الموتى وتشفي الجرحى”

اترك تعليقًا