أخر الأخبار

مسرحية “الدب” برؤية سورية.. وأداء رنا جمول خارج الصندوق!



مسرحية “الدب” برؤية سورية.. وأداء رنا جمول خارج الصندوق!

تغطية خاصة – عمار البري

قدم المخرج السوري مأمون الخطيب مسرحية “الدب” المستوحاة من الأدب الروسي العالمي،.. وذلك من خلال رؤية سورية حيث تم العمل عليها لتناسب البيئة السورية.

كما تتحدث المسرحية عن “تمارا” الزوجة التي تخسر زوجها وتدخل في حالة كبيرة من الحزن والزعل،.. الأمر الذي يخيم عليها ويجعلها في حالة اكتئاب شديدة.

لكن بوجود العمة “ليليت” فإن الأمور تحدث بكل خير، وتختفي عاصفة خسارة الزوج بشكل تدريجي.. بسبب أسلوب العمة المحب للحياة والذي يعتمد على الرفاهية والضحك والعيش أجمل اللحظات.

كما استطاعت رنا جمول بأدائها الساحر أن تقدم شخصية “العمة ليليت” بطريقة مميزة جدًا على المسرح، ..حيث جعلت الجمهور يضحك ويفكر في آنٍ واحد، وهذه خطوة تحسب لها.

كما تقول الفنانة السورية رنا جمول في مقابلة لموقع أغاني وفن أن شخصية “العمة ليليت” تشبه الواقع السوري بشكل كبير.. بسبب حبها للعيش والأمل بغد أفضل، مشيرة إلى أنه تم العمل على الشخصية مع المخرج للظهور بهذا الشكل.

وأشارت جمول إلى أن العمل المسرحي يحتاج إلى تعاون وفريق عمل لديه طاقة إيجابية كبيرة،.. مؤكدة أنها استطاعت لمس ذلك أثناء التحضيرات وكواليس العمل المسرحي.

 

أما مخرج العمل مأمون الخطيب اعتبر أن الأعمال العالمية تأخذ تحضيرات أكبر بسبب طبيعة النص.. الذي يكون باللغة العربية الفصحى، مشيرًا إلى أنه تم الاستعانة ب “دراماتوج” الذي يعمل على جعل النص يلائم البيئة السورية.

كما أشار في حديثه مع موقع أغاني وفن أن الكواليس حملت طاقة إيجابية كبيرة، مع حماس فريق العمل للتعاون،.. معتبرًا أن هناك توافق فكري بينه وبين الفنانة رنا جمول في العمل المسرحي، كونه يعتبر المسرح “الشغف والاختصاص”.

أما الفنانة زينة المصري

خريجة حديثة من المعهد العالي للفنون المسرحية أكدت أن التحضيرات أخذت وقتًا طويلاً .. كونَ النص ينتمي إلى الأعمال العالمية، معتبرة أن النص المكتوب يلعب دور كبير في هذا النوع من المسرحيات، مؤكدة أن شخصية “تمارا” لا تشبهها أبدًا.

وفي حديث للفنان وسام محمود الذي شارك بشخصية “الدب” قال أن هذا الإسم يعود إلى حقوق الكاتب في نقل النص إلى الرؤية السورية، معتبرًا أن ذلك “أمانة يجب نقلها بكل موضوعية”، مؤكدًا أن هذه التجربة هي الأولى بالنسبة له أخذت تحضيرًا لمدة شهرين تقريبًا.

النص للكاتب للروسي: انطون تشيخوف
سينوغرافيا : نزار البلال – ريم الشمالي
موسيقى : رامي الضللي
ماكياج : منور عقاد
اضاءة: مجد مغامس
مخرج مساعد: جبريل الحسام
مساعد مخرج: عمر فياض
والاعداد الدراماتورجي طارق مصطفى عدوان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى