صباح فخري.. سيد القدود الحلبية يرحل إلى مثواه الأخير

صباح فخري.. سيد القدود الحلبية يرحل إلى مثواه الأخير

صباح فخري.. سيد القدود الحلبية يرحل إلى مثواه الأخير

نعت وزارة الثقافة ونقابة الفنانين في سوريا المطرب الكبير صباح فخري الذي توفي يوم الثلاثاء 11/02عن عمر ناهز 88 عاما.

وأوضح نجله أنس فخري أن المطرب الكبير توفي وفاة طبيعية من دون أن يحدد مكان الوفاة وتفاصيل التشييع.

ويعد صباح فخري من مشاهير الغناء في سوريا والوطن العربي وهو فنان ومغني من أعلام الموسيقى الشرقية، وفخري
ليست نسبته وإنما هي تقديرا لفخري البارودي الذي رعى موهبته.

وهو من مواليد مدينة حلب 1933 وحاصل على وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 2007 تقديرا لإنجازاته
الكبيرة والمتميزة في خدمة الفن العربي السوري الأصيل.

وشغل صباح فخري عدة مناصب حيث انتخب نقيبا للفنانين ونائبا لرئيس اتحاد الفنانين العرب ومديرا لمهرجان الأغنية السورية.

حطم فخري الرقم القياسي في الغناء عندما غنى في مدينة كاركاس بفنزويلا طيلة 10 ساعات دون انقطاع سنة 1968.

ويعد صباح فخري واحد من أعلام الغناء العرب، اشتهر في أنحاء الوطن العربي والعالم وفي السجلات العالمية للمطربين كواحد
من أهم مطربي الشرق، أقام صباح فخري حفلات غنائية في بلدان عربية وأجنبية كثيرة وطاف العالم وتربّع على عرش فن الغناء والقدود الحلبية.

وظهرت موهبته في العقد الأول من عمره، ودرس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة في معهد حلب للموسيقى، وبعد ذلك في معهد دمشق.

شارك خلال مسيرته الفنية في العديد من المهرجانات في الوطن العربي والعالم.

والفنان الراحل حاصل على وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 2007 وذلك تقديرا لإنجازاته الكبيرة والمتميزة
في خدمة الفن العربي السوري الأصيل، كما شغل مناصب عدة، فانتخب نقيبا للفنانين السوريين، ونائباً لرئيس اتحاد الفنانين
العرب، ومديرا لمهرجان الأغنية السورية، وضرب الرقم القياسي في الغناء عندما غنى في مدينة كاركاس بفنزويلا مدة 10
ساعات دون انقطاع سنة 1968.

صباح فخري .. سيد القدود الحلبية إلى مثواه الأخيرة