شهد برمدا تُصرح: “الفن هواية وليس مهنة”..ما علاقة فرقة تكات!

حلّت الفنانة “شهد برمدا” ضيفة على برنامج “أنت القصة” مع الإعلامية “بتول سعيد”، عبر شبكة “شام تايمز” الإعلامية، ولفتت خلال اللقاء إلى أن السوشال ميديا اختصرت الكثير من الخطوات، وأنها كانت ستعتمد عليها في الظهور والانتشار لو لم تشارك في “سوبر ستار”، وتدخل عالم الشهرة من خلاله، مؤكدةً أن الموهبة الحقيقية تحصد النجاح حتماً سواء عبر السوشيال ميديا، أو مع شركة إنتاج خاصة.

وقدمت برمدا اعتذارها عن وصفها للوسط الفني “بالقذر” قائلة: “هذا الاعتذار فقط للأشخاص الجيدين”، وأكدت أنها لا تفضل حالة التعميم، إلا أنها ترى أن رسالة الفنان من المفترض أن تكون سامية، وأن هناك عيوب ظاهرة للعلن ولا يمكن إخفائها لا على الفنان ولا على الجمهور.

أما عن رأيها بالفن الاستعراضي أكدت “برمدا” احترامها لهذا النمط الفني، منوهة بإعجابها بالفنانة المصرية “شريهان”، إلا أنها ضد الفن الاستعراضي المبتذل.

وحول اختيارها ما بين الفنانين “ناصيف زيتون” و”نانسي زعبلاوي” لعمل ديو يجمعهما، أشارت “برمدا” إلى أنها تحبذ التعامل معهما الاثنين ولكن تواصلها أكبر مع “نانسي زعبلاوي”، وأنها تعتذر عن تقديم أي عمل فني مشترك مع فرقة “تكات” ولا تفضل التعاون معها، رغم أنها تحترم أعضاء الفرقة وتقدرهم على حد تعبيرها.

من جهة أخرى أعربت “برمدا” عن تخليها عن أي شرط في حال الغناء مع القيصر “كاظم الساهر”، قائلة: هذا شرف لي وأنا مستعدة لأي تعاون معه.

وحول العلاقة التي تربطها بالفنانة الأردنية “نداء شرارة” قالت “شهد”: “نداء من الفنانين المقربين إلى قلبي، لكن حالة التواصل الدائمة غير موجودة، وذلك لأننا وصلنا إلى مكان من المحبة والمودة جعلنا لا نعتب على بعضنا”.

وفيما يتعلق بقلة أعمالها وهل ذلك يعود لكونها كسولة فنياً أوضحت “برمدا” أنها ليست كسولة فنياً، لكن إنتاج الأغنية السورية إنتاج ضعيف، وأنها تبحث دائماً عن الأعمال الفنية التي تحمل طابعاً إنسانياً.

وأكدت “برمدا” رفضها للغناء ضمن الحفلات الخاصة، وأنها تفضل التواجد في الأماكن التي تقدر فنها، والتي تعتبر بمثابة “مسرح مصغر”، كما أنها تبتعد عن التواجد المكثف على الساحة لأنها تبحث عن نوعية ما تقدمه وليس الكم.

وعن علاقة حياتها الشخصية والعائلة مع الفن رأت “برمدا” أن الفن يصبح أمراً ثانوياً بعد إيجاد شريك الأحلام، وقالت: “العائلة بالنسبة لي هي ضمن الأولويات، بينما الفن هواية، وليس مهنة”.

اترك تعليقاً