راغب علامة يفجر غضبه

راغب علامة يفجر غضبه من السياسة في لبنان

راغب علامة يفجر غضبه من السياسة في لبنان

أعرب الفنان اللبناني راغب علامة عن إستيائه من الأوضاع الصعبة في لبنان، وفجر غضبه من السياسية التي يتبعها الحكام بحق الشعب.. كما كتب في صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي:

“خطة أهل الحكم : أذلّوهم أذلّوهم أذلّوهم ومن بعدها سيرضوا بكل شيء ، سنرفع الأسعار كما نريد وسيقبلوا بسرقاتنا وكومسيوناتنا.. وحصصنا وجرائمنا وفسادنا ثم نعطيهم شويةً وقود بالسعر الذي نريده! أين المجتمع الدولي ؟.. هل هو متواطئ مع أهل الحكم الفاسدين ؟؟؟ !الشعب اللبناني ما إلو الا الله”.

كما كان راغب سبق ووجه رسالة إلى الشعب اللبناني والدولة اللبنانية بسبب تقاعصهما عن الأحداث.. التي تجري في لبنان وذلك عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي.

كما علق علامة قائلاً :

” شو فينا نتوقع من دولة ليست قادرة على تأمين أقل مستلزمات الحياة وهو الوقود؟..شو فينا نتأمل من زعماء احتكروا الوقود المدفوع ثمنه اساسا من الشعب احتكروه لابتزاز الناس في الانتخابات”.

وتابع علامة :”شو فينا نتوقع من شعب نزل الى الشارع بالملايين من اجل الواتساب ولم يتحرك وهو يشهد على تدمير كل الوطن”.

وعن حياته ولد بمنزل جده ببلدة الغبيري جنوب بيروت لعائلة مسلمة من الطائفة الشيعية مكونة من تسعة أبناء ترتيبة الرابع..

تولى شقيقه خضر علامة إدارة أعماله الحي الذي ولد فيه اشتهر باسم آل علامة لكونه كان هناك قاضي شهير في الحي يحمل اسم راغب علامة ..

وقام والده عند ولادته بإطلاق نفس اسم القاضي عليه تيمنا به وراح يتمنى أن يصبح نجله مثل القاضي خاصة أنه كان ينتمي بصلة قرابة للعائلة.

وفي الوقت ذاته كان والده يجيد العزف على آلة العود من باب الهواية وكان يجلس بجوار والده ويستمتع بعزفه ..ولفت أنظار أساتذته بصوته فتم إسناده إحياء الحفلات المدرسية ودخل بفريق المدرسة الكثير من المنافسات مع المدارس الأخرى.. ما دفع أساتذة الموسيقى والمتخصصين لنصيحته بضرورة صقل موهبته خاصة حينما تقدم وهو دون الثانية عشر من عمره للبرنامج الإذاعي الشهير بالإذاعة اللبنانية،.

انتسب لمعهد الموسيقى اللبناني ودرس العود والسولفيج وبعد التخرج من المعهد بتقدير جيد جدا حيث كان من أوائل دفعته

أوّل أغنية قدمها كانت أغنية (اتفرج عالحلاوة) بعدها أطل مع فاروق وميسم درزي في إذاعة لبنان العربي وغنى آنذاك على الهواء (يا بنت السلطان).

أيضا أول ألبوماته الغنائية كانت بألبوم (بكرة بيبرم دولابك) الذي استقبله سوق الكاسيت في لبنان في منتصف الثمانينات.. وراحت الجماهير اللبنانية والسورية تردد اغنياته خاصة اغنيتى (عبالك النغم) و(مبروك).

كما توالت بعده البوماته ولعل أشهر وأهم البوماته سواء التي قدمها باللهجة اللبنانية قبل حضوره لمصر.. او التي قدمها باللهجة المصرية بعد تعاونه مع شعراء وملحنين مصرين او التي ظهرت ..كخليط باللهجتين المصرية واللبنانية وبعض اللهجات العربية الأخرى :

توأم روحي ويأتى في مقدمة هذه الالبومات البوم (توأم روحى) الذي تجاوزت توزيعاته في مصر حاجز ال300 الف نسخة (ستة طبعات) ..وارتبط الشباب بمجموعة من اغنياته مثل اسف حبيبتى الوقت فات، ونقطة ضعف، ولايعلى عليك حد في قلبى