بريتني سبيرز تحصل على حريتها

بعد وصاية طويلة بريتني سبيرز.. تنال الحرية!!

بعد وصاية طويلة بريتني سبيرز.. تنال الحرية!!

وافق جيمي سبيرز والد المغنية الأمريكية بريتني سبيرز يوم الخميس على رفع وصايته عن ابنته بما يعيد لها حق التصرف بممتلكاتها.

كما أعلن محامي نجمة البوب الشهيرة بريتني سبيرز أن والدها جيمي سبيرز وافق على التخلي عن وصايته على شؤون ابنته بعد أن اضطلع بهذا الدور لفترة طويلة.
كما قال المحامي ماثيو روزينغات: “نحن سعداء بإقرار السيد سبيرز ومحاميه اليوم أمام المحكمة بأنه يجب إبعاده عن ذلك الدور”.

ووافق سبيرز الذي يتحكم في شؤون ابنته منذ معاناتها من مشكلة نفسية عام 2008 … على التنحي عن الوصاية في وثيقة قدمت اليوم للمحكمة.
كما تسعى نجمة البوب منذ شهور للتخلص من وصاية والدها عليها، .وكانت محكمة قد حددت جلسة لنظر طلبها في أواخر سبتمبر في لوس انجليس.
وفي يوليو الماضي رفض قاض طلب المغنية الأمريكية بريتني سبيرز برفع وصاية والدها القضائية عنها.
كما طالبت سبيرز المحكمة في لوس أنجلوس برفع وصاية والدها القضائية عنها، التي تحكم حياتها منذ 13 عاما.
وقالت في كلمة طويلة وعاطفية:

“أريد إنهاء هذه الوصاية دون تقييم.. هذه الوصاية تضرني أكثر مما تنفعني.. أنا أستحق أن أحظى بحياتي”.
جدير بالذكر أن الوصاية القضائية هي نوع من الوصاية التي تفرضها المحكمة وتشمل الأشخاص الذين لم يعودوا قادرين على اتخاذ قرارات بأنفسهم،

وعادة ما يكونون من كبار السن والعجزة، لكن النقاد جادلوا بأن العملية يمكن استغلالها وأشاروا إلى حالة سبيرز مثالا على ذلك.

كما كتبت سبيرز في منشور مطول على انستغرام “لقد قتلت هذه الوصاية أحلامي … لذا كل ما لدي هو الأمل”.

ويعد هذا التصريح للمغنية الأمريكية الأحدث في سلسلة من التعليقات العاطفية.. حول الترتيبات التي تتعلق بالتحكم في شؤونها الشخصية والمالية.
كما ترغب بريتني في إنهاء هذه الوصاية. وصدر حكم الوصاية بعد أن قدم والدها، جيمي سبيرز،.. التماسا إلى المحكمة للحصول على سلطة قانونية على حياة نجمة البوب، وسط مخاوف بشأن صحتها العقلية.
وكتبت بريتني، التي لم تقدم عروضا غنائية جماهيرية منذ أواخر عام 2018، في المنشور: “لن أغني على أي مسرح في أي وقت قريب طالما والدي يتحكم ويحدد ما أرتديه أو أقوله أو أفعله أو أفكر فيه”.

اترك تعليقاً