عمر الشريف جونيور الممثل

بعد إعلانه مشاركته بمسلسل إسرائيلي الممثل عمر شريف جونيور يثير الجدل من جديد بعد نشره أنه “حامل”

بعد إعلانه مشاركته بمسلسل إسرائيلي الممثل عمر شريف جونيور يثير الجدل من جديد بعد نشره أنه “حامل”

هناك إرث كبير ورائع لجدي عمر الشريف. يجب ألا ألطخ هذا الاسم. في بعض الأحيان كنت أخاف لأنه يجب أن أكون صحيًا ونظيفًا وألا أضر بسمعة العائلة»،..

بهذه الكلمات عبر «جونيور»، حفيد الفنان الراحل عمر الشريف، عن شعوره تجاه عائلته التي تفرض عليه ضرورة احترامها،.. لكن رغم تأكيده على هذا إلا أنه دائمًا ما يثير الجدل

كما من جديد أثار الممثل عمر الشريف جونيور، حفيد الممثل المصري الراحل عمر الشريف الجدل بين المتابعين.. بسبب نشره فيديو لشاب يقوم بإيحاءات جنسية وحركات راقصة على صفحته ومن شدّة إعجابه بهذا الشاب، أرفق الشريف تعليقاً قال فيه: “أنا حامل”.

كما نذكره انه أعلن «جونيور» عبر حسابه الخاص بموقع «انستجرام»، مشاركته في مسلسل إسرائيلي يحمل اسم «الخباز والجميلة»،.. معربًا عن سعادته بانضمامه إلى طاقم عمله المفضل حسب تعبيره.

هذه الخطوة تعتبر استكمالًا لجدل حرص «جونيور» على إحداثه خلال السنوات الماضية، فهو أعلن مثليته الجنسية، ..كما يعمل على دعمهم بشكل مستمر، كما يواظب على نشر صور خارجة في بعض الأحيان عبر «انستجرام»،.. لكن يبدو أن لنشأته دور فيما هو يظهر به على الساحة العامة.

قبل 5 سنوات، حل «جونيور» ضيفًا على برنامج «شباب توك» المذاع عبر فضائية DW،.. وخلال حواره استفاض في كشف بعض من المواقف التي جمعته بجده عمر الشريف، وكذلك عدد من القضايا التي تبناها وتصريحاته الجريئة.

وعن علاقة «جونيور» بجده كانت قوية، فلم يتوقف الأمر عند تشابه الأسماء بينهما، بل كان الفنان الراحل يتعامل كطفل معه:

«أتذكر في عيد ميلادي الخامس وأنا في كندا طلب كعكتين، وحينما جاءتا دفع إحداهما إلى وجهي، حتى دفعت الأخرى بنفسي في وجهه».

استغرق عمر الشريف الحفيد وقتًا للتأقلم مع الوضع الذي وجد نفسه فيه، فاسمه دائمًا ما وضعه تحت الأنظار:

«كانت هناك محاسن مثل أن أفعل ما أود، فلو قلت إنني أريد أن أصبح فضائيًا أو شاعرًا سيدعمني جدي في هذا،.. وإذا اتصلت بالمطاعم أقول لهم عمر الشريف، لكن أملهم يخيب لأنني لست الممثل».

كما يشعر «جونيور» بالأسف لعدم تمكنه من حضور جنازة جده بسبب بعد المسافة، حيث كان يقيم في كندا وقت رحيله:

«سأندم على ذلك طيلة حياتي، لأنه كان موجودًا حيث احتجته دائمًا، شيء مؤسف».

بطبيعة الحال تصريحه عبارة عن مزحة ولا يمكنها ان تكون بيولوجيا صحيحة وعلى هذا الاثر رد عمر جونيور..بعد انتشار الموضوع بقوة على السوشيل ميديا وقال:

“لقد اكتسبت بعض الوزن خلال فترة كوفيد..” نافيا ان تكون المزحة التي أطلقها سابقاً قريبة من الواقع

كما عن حياته نشأ «جونيور» في بيئة متنوعة دينيًا وثقافيًا، فوالده مسلم ووالدته يهودية..

كما أن عائلة جده الأصلية كانت تدين بالمسيحية، وفي هذا الشأن روى:

«لم أتربى بين ديانتين بل بين خلفيتين مختلفتين، أجدادي من والدي مشاهير وكانت لديهم ثروات.. ومش جهة والدتي كانوا ناجين من الهولوكوست وفقراء، أنا أحب الجميع كما أحب نفسي».

ورغم حديثه في أحد المقالات عن أنه يهودي، أكد أنه يدين بالإسلام، ويتعامل مع اليهودية باعتبارات ثقافية: «أنا مسلم ومؤمن، ولكن أقدر ثقافيًا جهة والدتي في العائلة واحترم هذا التقليد، والمسيحية من عائلة جدي الأصلية كذلك، اعتقد أني لدي من كل شيء شيء».

«جونيور» هو خريج كلية العلوم السياسية في جامعة لندن، وفضل أن يسلك الطريق الفني لكن من وراء أسرته، حتى غادر مونتريال سرًا وتوجه إلى لوس أنجلوس، وهناك لم ينكر هويته كحفيد لعمر الشريف.

اترك تعليقاً