بدور البراهيم تتعرض للهجوم

بدور البراهيم تتعرض للهجوم.. فماعلاقة هند القحطاني

بدور البراهيم تتعرض للهجوم.. فماعلاقة هند القحطاني

تواجه بدور البراهيم موجة عالية من السخرية والانتقادات بسبب مقطع فيديو جديد..

حيث ظهرت فيه الفاشنيستا السعودية وهي ترقص بالعباءة، لتجدد الهجوم ضدها،.. وتعيد أزمتها مع هند القحطاني للصدارة من جديد بسبب تعليقات المتابعين.

كما تداول عدد من مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لبدور البراهيم وهي ترقص وتضع على شعرها غطاء للرأس،..

كما يظهر شعرها منسدلاً من الخلف، ليذكرها البعض بهجومها على هند القحطاني ويوجهون لها الكثير من كلمات النقد والسخرية

و ما زاد من الهجوم على بدور البراهيم بسبب رقصها في مقطع الفيديو الأخير،

هو أن هذا المقطع جاء بعد آخر ظهرت فيه الفاشنيستا السعودية وهي تستعرض رشاقتها وأناقتها،.. مؤكدة على أن هذه المقاطع ليست لمتابعيها وإنما لمنتقديها اللذين وصفتهم بـ”المقهورين منها”. حيث ظهرت بدون فلتر أو إضاءة، موجهة رسالة عرضتها لانتقادات واسعة.

كما هددت بدور البراهيم مروجي الفيديو المسرب لها، .. والذي ظهرت فيه الفاشنيستا السعودية بدون فلتر أو إضاءة ترقص على متن مركب بحرية،.. وهو ما عرضها لانتقادات واسعة بسبب مقطع الفيديو الأخير، حيث اعتبر متابعون أنها تتعمد استفزاز المتابعين من أجل جمع مشاهدات أكبر.

كما تسبب فيديو نشرته هند القحطاني تضمن فزورة عن الحجاب، بعد خلع بدور البراهيم له في اشتعال أزمة بين البراهيم والقحطاني ردت عليها الأولى في أحد مقاطع الفيديو قائلة:

“على بالك إي أقول عنك عيب، جمال وأخلاق وقوام متعوب عليه، خليني أدعي ربي إنه يجوزني إنه يحجبني،.. إنه ما ياخد روحي وهو غضبان علي، الدعاء مفتوح ياختي،.. ما تتشمتين فيا في الصورة عند متابعينك، ليه! أنا بنت بلدك

كما تعمدت بدور البراهيم بعد هذه الأزمة بانتقاد تصرفات هند القحطاني دائماً، والسخرية منها،

وهو ما عرض البراهيم لانتقادات خاصة وأنها تقوم بنفس أفعال القحطاني من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والفيديوهات التي تنشرها،

كما وبعد نشر مقطع الفيديو الأخير تعرضت بدور البراهيم لهجوم واسع من قبل المتابعين اللذين ذكروها بحديثها عن هند القحطاني، وجاء في التعليقات:

“أكتر شخص انتقد وسب ناس بسبب أفعالهم، والموضوع كله ما تجاوز المتاجرة بالأخلاق والدين لكن في الحقيقة أنت ألعن منهم في كل شي، أقلهم كل واحدة بتتصرف وما بتتحدث عن حياة غيرها، إنما أنت بتفعلي نفس أفعالهم ومصرة تدعي المثالية والأخلاق، شيء يلاع الكبد حقيقي”.