أمل عرفة في ذكرى رحيل والدها: “هذا الرجل هو أبي.. وما خُفي كان أعظم”!

أمل عرفة في ذكرى رحيل والدها: “هذا الرجل هو أبي.. وما خُفي كان أعظم”!
توجهت النجمة السورية أمل عرفة في رسالة مؤثرة إلى روح والدها الراحل سهيل عرفة، بعد مرور الذكرى الرابعة على وفاته.

ونشرت عرفة صورة والدها، وكتبت عبر حسابها الخاص على موقع فايسبوك:

“هذا الرجل هو أبي ..هذا الفنان تحت جلدي هوَ من ورثت منه هذا العالم ..

أقول هذا العالم ولا أستثني منه مقدارَ تفصيلٍ واحد !..

هذا الأب أخدت منه ما أخذت من نزق وعصبية وإيقاع حياة واسعة تقف وراءها طيبةٌ مستباحة إلى حد الهشاشة ( أحياناً)…”.

وتابعت:

“هذا الرجل كم ضمني في حضنه وارتفعتُ طفلةً على رجله ( التي كانت دوماً تتحرك مع إيقاع الموسيقى)

و هبطت حتى صار ( الدوم) في دمي دون وعي دون قرار ودون صدفة دخلت في عالم الفن ..

هذا الرجل صنعني .. وتوجني بالثقة بما هو جدير بالثقة ..الله الوطن العائلة والفن ..

هذا الرجل الفنان هو أبي..ذاكرتي معه ودهشتي معه ومرآتي معه وحزني وفرحي وسرِّي معه”.

وأضافت أمل:

“هذا التاريخ مضى عليه أربع سنوات حدث فيها ماحدث..

أنا على ثقة أنه يعلم بكل الأحداث فقد كان ولا زال عيني الثالثة كما كنت له الرئة الثالثة عندما خذله النَفَس…

كنت أتمنى أن تكون بيننا يا حبيبي لترَ أن البلاد تتعافى ..

لتشهدَ حتى أنني تجاوزتُ ما تجاوزته يا أبي يا أحن البشر
الشوق تعبير مخجل .. والفقدان تعبير بخيل ..
أعلم أنك تثق أن مكانك تحت جلدي وستبقى إلى أن يتم اللقاء يا أبي ..”.

وأكملت متأثرة:

“كلما ضاقت بي الحياة أسمع صوتك أرى وجهك أحب يقينك بالعدل أكثر .. وأهدئ وأنتظر
أنا الآن مثلك يا أبي صبورة جداً قليلة الكلام وأثق أثق وأثق بالله والزمن …

الزمن ساحر يا أبي.. لكنه أمام هذا الغياب يفقد قدرته الأسطورية على مداواة الحزن فالحزن الآن أصبح مخفياً ..

وماخفي كان أعظم”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *